Syed Sultan Ahmed

Managing Director

A 1st Generation entrepreneur, Sultan founded LXL Ideas an organization that impacts learning for students, parents and educators by making lessons for life through its verticals - Mentor: India’s leading education publication, School Cinema: a film-based module that makes learning lessons of life an entertaining experience & Krayon: India’s most respected events brand that conceptualizes & organizes large-impact kids’ events. A passionate educator, Sultan is a recipient of 6 prestigious President of India’s National Film Awards as producer. Sultan holds a Masters degree in Entrepreneurship from MIT-Boston. An alumnus of St. Germain High School Bangalore, Sultan completed his B.E. Chemical Engineering from Dayanand Sagar College of Engineering, Bangalore University. He is a certified NLP practitioner and Master Trainer from Dale Carnegie. An amazing speaker, respected motivational trainer, admired event manager, and a prolific educational blogger. For the past 18 years, under his aegis, LXL Ideas makes award-winning films under the banner of School Cinema - film-based life skills learning module. School Cinema impacts over 700,000 students across 4 countries through over 120 award-winning films coupled with researched workbooks. Sultan is an advisor to CIET-NCERT and member of FICCI School Education Committee.

جلسات المتحدثين

منصة الابتكار

28 February 2019 | 11:30 - 12:00 | English | الأفلام وسيلة تدريس- التعلم في الحقبة المرئية

إن حلول حقبة الفيديوهات يعني أن كم المعلومات والمعرفة المتاحة والمستهلكة بصيغة الفيديو- الملف الصوتي أكبر بكثير اليوم مما هو بصيغة الكتاب المكتوب. وقد تماهى الأطفال- أكثر من أية فئة عمرية أخرى- مع المحتوى المقدم بصيغة الفيديو كما السمك في الماء، فلم يعودوا مهتمين بالتالي بالقراءة والكتابة لأنهم يجدون الوسيط المرئي أكثر جذباً لاكتساب المعرفة والتعلم. لقد تغيرت الحال من حولنا، لكن مدارسنا بقيت عالقة في الزمن. وإن كان علينا أن نهيء أطفالنا للعيش في الزمن الحاضر، وأهم منه في المستقبل، علينا أن ندرّسهم كيف ينشؤون محتوى بصيغة الفيديو ويتعلمون منه.

وتعتبر هذه المهارة اليوم أساسية كما كانت القراءة والكتابة في العقد الماض. وعادة لا يمكن مشاهدة بعض من أفضل الأفلام إلا في المهرجانات السينمائية، ويعتبر جعل الأطفال يشاركون فيها وسيلة عظيمة لتلقينهم أهمية الأفلام وتقديرها. نحن نعيش اليوم في حقبة باتت فيه الأفلام وسيلة تدريس لا مناص من استخدامها بتاتاً.